عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (248 كلمات/كلمة)

"سلامة" يدعم مطالب حفتر في ليبيا

0E6F7A8B-0B25-43F7-8EAA-F89EBCA69BED
دعم المبعوث الأممي إلى ليبيا، "غسان سلامة"، شروط الجيش الليبي لتنفيذ وقف إطلق نار في البلاد، واصفاً إيها بـ "المعقولة"، خاصةً كونها تأتي مع توجهات الأمم المتحدة الساعية للحد من التوتر، من خلال وقف عمليات تهريب السلاح وإرسال المرتزقة إلى طرابلس.

إلى جانب ذلك، نوه "سلامة" في تصريحاته إلى أن طلبات الجيش الليبي، التي حددها قائده اللواء المتقاعد "خليفة حفتر"، قد تكون مقبولة أيضاً من الطرف الآخر، في إشارة إلى حكومة الوفاق، المحسوبة على تنظيم الإخوان المسلمين، مضيفاً: "السؤال الآن هو متى وما هو المقابل؟ هذا هو التفاوض".

واعتبر "سلامة" أن محادثات وقف إطلاق النار تسير في الاتجاه الصحيح، على الرغم من وجود بعض العقبات المتعلقة بانتهاكات حظر الأسلحة والهدنة التي أعلنت الشهر الماضي، على حد قوله.

وهو ما جاء متزامناً مع اعتراف الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" بوجود مقاتلين سوريين مدعومين من تركيا، يدعمون الميليشيات التي تقاتل إلى جانب حكومة الوفاق.

وكان قائد الجيش الوطني الليبي، "خليفة حفتر"، قد أعلن  الجمعة، استعداده للقبول بوقف إطلاق نار في ليبيا، لكن بشرط انسحاب المرتزقة، الذين أرسلتهم تركيا للقتال إلى جانب الميليشيات، الداعمة لحكومة الوفاق، المقربة من تنظيم الإخوان المسلمين.

إلى جانب ذلك، أشار "حفتر" إلى أن قوات ووحدات الجيش الليبي، جاهزة تماماً لمواجهة الاحتلال التركي الفعلي للبلاد، من خلال الميليشيات والمرتزقة.

 لافتاً إلى أن الجيش يقيم الوضع حالياً في طرابلس استعداداً لكافة الاحتمالات على حد قوله، معتبراً أن صبر قادة الجيش على الانتهاكات والخروقات التي تمارسها الميليشيات اقتربت من نهايتها، خاصة مع تنصل حكومة الوفاق وداعمها التركي من تنفيذ مقررات مؤتمر برلين، متهماً رئيس حكومة الوفاق، "فايز السراج" بتلقي الأوامر والتوجيهات من تركيا وقطر.

العنف يعود للسودان.. والخرطوم تحقق
استهداف جديد لأرامكو لكن من الجنوب

مواضيع مشابهة