عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (264 كلمات/كلمة)

إدلب: قطعٌ للطريق واستهدافٌ للدورية التركية الروسية على طريق M4

4520_web

سوريا (مرصد مينا) - تعرضت الدورية التركية الروسية المشتركة العاشرة، اليوم الثلاثاء، إلى هجوم واستهداف على طريق حلب- دمشق الدولي M4 الذي يعبر من مدينة إدلب، بقذيفة أو انفجار قوي لم يتم التأكد من نوعها.

وتم تسيير الدورية بمشاركة ومراقبة من القوات البرية والجوية من الجانبين، إلا أنها لم تكمل سيرها بعد اعتراضها ومنعها من المرور عبر الطريق الذي خارج سيطرة النظام والقوات الروسية، بالحجارة والبيض.

ووفق مصادر محلية، فإن الانفجار وقع قرب مدرعات الدورية المشتركة المتوقفة بالقرب من جسر مدينة أريحا بريف إدلب، شمال غربي سوريا، متوقعة أن يكون الاستهداف ناجم عن قذيفة أطلقها مسلحون، على الدورية عن بعد حسب شدة وقوة الانفجار.

ولم تدلِ وزارتا الدفاع الروسية والتركية، بأيّة تصريحات عن الحادث حتى لحظة إعداد الخبر، فيما قالت المصادر ذاتها أن المسافة المحددة لهذه الدورية كانت أطول من سابقاتها بناء على ضمانات قدمها الطرف التركي بتأمين الطريق وعدم الاعتراض لها من أحد بما فيه فصائل المعارضة.

يأتي الاستهداف بعد مرور شهر من فتح القوات التركية الرصاص الحي على معتصمين على طريق حلب دمشق الدولي M4، مما أدى لسقوط ضحايا، وذلك أثناء محاولتها تأمين الطريق الدولي أمام الدوريات العسكرية المشتركة مع القوات الروسية.

وتسير دوريات مشتركة على امتداد الطريق السريع "M4" الرابط بين حلب واللاذقية من جهة المناطق التي تحت سيطرة النظام، وفق ما نصّ عليه اتفاق موسكو، بين الرئيس رجب طيب أردوغان ونظيره فلاديمير بوتين، إلا أن رفض المدنيين من جهة، ومسلحي المعارضة من جهة أخرى لتفاصيل الاتفاق، يحول دون إتمام الدوريات المشتركة.

وكان الآلاف من النازحين طالبوا بالعودة إلى منازلهم، متهمين تركيا بعد الوفاء بوعودها، وأنها خدعتهم كي لا تخسر علاقاتها ومصالحها مع روسيا، بالإضافة لسماحها بتقدم القوات السورية النظامية. 

الأردن يعود إلى الحياة أواخر أيار
حجرات زجاجية.. المطاعم في زمن كورونا

مواضيع مشابهة