عاجل

وقت القراءة: 2 دقائق/دقيقة (391 كلمات/كلمة)

ملياردير أمريكي يتوقع تفكك الاتحاد الأوروبي بسبب كورونا

-

 توقع أحد أبرز أثرياء أمريكا من أصل هنغاري، أن يتفكك الاتحاد الأوروبي، بسبب جائحة كورونا، ما لم يصدر التكتل سندات دائمة لمساعدة الأعضاء الضعفاء مثل إيطاليا لتخفيف التأثيرات الاقتصادية المدمرة عليها. لأزمة وباء كورونا، قال الملياردير جورج سوروس إن الاتحاد الأوروبي ربما يتفكك في أعقاب الجائحة "

وقال الملياردير جورج سوروس، إن فيروس كورونا المستجد، تسبب في توقف أجزاء كبيرة من الاقتصاد العالمي، بينما عززت الحكومات الاقتراض إلى مستويات لم يسبق لها مثيل في أوقات السلم.

جاءت تصريحات سوروس الخطيرة خلال جلسة تضمنت أسئلة وأجوبة أرسلت بالبريد الإلكتروني إلى الصحفيين، محذراً أنه: «إذا لم يكن الاتحاد الأوروبي يستطيع التفكير فيها ( إصدار سندات) الآن، فربما لن يستطيع النجاة من التحديات التي يواجهها حالياً، هذا ليس احتمالاً نظرياً، بل ربما تكون الحقيقة المأساوية»، وفقاً لوكالات الأنباء.

وأوضح الملياردير الأمريكي، الذي بلغ من العمر 89 عاماً، أن «الضرر الذي لحق باقتصاد منطقة اليورو من فيروس كورونا المستجد، سيستمر لفترة أطول مما يعتقد معظم الناس»، لافتاً إلى أن «التطور السريع للفيروس يعني أنه سيكون من الصعب تطوير لقاح يعتمد عليه».

قدّم الخبير المخضرم بصناديق التحوط، ورئيس مجلس إدارة «سوروس فند مانجمنت إل إل سي»، نصائح للخروج من الأزمة بأقل الخسائر، منوهاً أن «السندات الدائمة، التي استخدمها البريطانيون لتمويل حروبهم ضد نابليون، ستسمح للاتحاد الأوروبي بالنجاة»، حسب تعبيره.

ودعا الاتحاد الأوروبي، إلى الحفاظ على تصنيفه الائتماني عند "AAA" لإصدار مثل تلك الديون، مشيراً إلى أنه وبسبب ذلك «سيتعين عليه أن يكون لديه السلطة لزيادة الضرائب لتغطية تكلفة السندات، ومن المقترح ببساطة أنه ربما تتم إجازة الضرائب بدلاً من فرضها».

وأبدى سوروس، عن موافقته في «بيع اقتصادات رئيسة مثل ألمانيا سندات بعائد سلبي»، مبرراً من أن «السندات الدائمة ستخفف أزمة ميزانية تلوح في الأفق في أنحاء التكتل»، مؤكداً مرةً أخرى في أن الحل يجب أن تتم إجازة الضرائب فقط، لن يتعين عليهم فرضها.

وفي رده على سؤال حول إمكانية خروج دول أخرى من الاتحاد الأوروبي، كما فعلت بريطانيا، كشف سوروس أنه يشعر بالقلق بوجه خاص إزاء إيطاليا، متسائلاً: ما الذي سيبقى من الاتحاد الأوروبي من دون إيطاليا؟ موضحاً أن «تخفيف قواعد المساعدة الحكومية، غير عادل بالنسبة لإيطاليا، هي بالفعل رجل أوروبا المريض والأكثر تضررا من كوفيد 19».

ويجمع الخبراء والمعنيين، أن الاتحاد الأوروبي الآن، لا يشبه الاتحاد ما قبل فترة أربعين عاماً، بسبب غياب روح التعاضد والتضامن ما بين شعوب دول أوروبا والاتحاد، مما انعكس اجتياح فيروس كورونا سلباً على منظومة الاتحاد الأوروبي، ليهدد القواعد الأساسية لهذا الاتحاد، الذي كان يعاني كثيراً من الانقسامات والهشاشة.

جماعة «ثأر الله» الموالية لإيران تحاول استعادة إحد...
صحيفة بريطانية: «داعش» يمتلك مئات الملايين من العم...

مواضيع مشابهة