وقت القراءة: 1 دقيقة (259 كلمات/كلمة)

موسكو تعارض خططاً أوروبية حول نووي إيران

موسكو تعارض خططاً أوروبية حول نووي إيران
صرّح مصدر دبلوماسي روسي، لوكالة سبوتنيك الروسية، أن موسكو تؤكد على موقفها بعدم قبول البدء بتفعيل المادة رقم 35 من خطة العمل الشاملة المشتركة، لأنها تتعارض مع أهداف ومعنى خطة العمل المشتركة.

وجاءت تصريحات المسؤول الروسي بعد إعلان بيان مشترك، لوزراء خارجية ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة، اليوم الثلاثاء، لإطلاق آلية لحل نزاع الاتفاق النووي مع طهران، حيث ترفض إيران الايفاء بالتزاماتها بموجب الوثيقة.

هذا ويعني تفعيل المادة 36 التي رفضتها موسكو، أن أي طرف من أطراف الاتفاق النووي لو شعر أن أحد - أو كل - الأطراف أخلّوا بالتزاماتها في خطة العمل المشتركة، يحيل القضية إلى لجنة مشتركة لفض النزاع.

وسيكون على تلك اللجنة حل الإشكاليات خلال 15 يوماً قابلة للتمديد بتوافق الأطراف.

وفي حال عجز اللجنة عن حل الاشكاليات، تحال القضية لوزراء الخارجية، الذين يمنحون 15 يوماً لحل النزاع، حيث يمكن أن تؤدي العملية في النهاية إلى إعادة فرض العقوبات المنصوص عليها في قرارات الأمم المتحدة السابقة.

وقال وزراء الدول الأوربية الثلاث في بيانهم اليوم: إن دولنا الثلاث لا تنضم للحملة الهادفة إلى ممارسة أقصى ضغوط على إيران.

ويبدو أن الأوروبيين لايريدون تسريع الانتقال إلى عقوبات ضد إيران، إنما ممارسة ضغط لإنقاذ الاتفاق النووي الذي يحد من برامج طهران، كما لمحت لذلك مصادر في باريس

وقد يؤدي إطلاق آلية تسوية الخلافات التي هددت بها باريس منذ أسابيع، في نهاية الأمر إلى فرض عقوبات أممية على إيران.

وقال وزراء الخارجية أنهم يعملون بنية حسنة والهدف الأساسي هو الحفاظ على الاتفاق مع أمل صادق بالتوصل إلى حل للخروج من المأزق بوساطة الحوار الدبلوماسي البناء، مع البقاء في اطاره، وأضافوا: نأمل في إعادة إيران إلى الاحترام الكامل لتعهداتها بموجب الاتفاق. 

ما هو الاتفاق الصيني-الأمريكي المرتقب؟
تنافس شرس على زعامة حزب العمال البريطاني

مواضيع مشابهة