عاجل

وقت القراءة: 1 دقيقة (274 كلمات/كلمة)

"كورونا" يقضي على أول دبلوماسي بريطاني

ستيفن ديك
قضى فيروس كورونا "كوفيد-19" مساء الأربعاء على أول دبلوماسي بريطاني، حيث أكدت المملكة المتحدة وفاة نائب سفيرها في العاصمة الهنغارية "بودابست" بعد إصابته بفيروس "كوفيد-19" الذي أعلنت منظمة الصحة العالمية على أنه وباء عالمي يهدد البشرية.

فقد أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، وفاة نائب رئيس البعثة في سفارة بريطانيا بالعاصمة الهنغارية بودابست "ستيفن ديك" يوم أمس، متأثرا بمضاعفات الوباء.

وأعربت وزارة الخارجية البريطانية، عن تأثرها برحيل الديبلوماسي، قائلة إن زملاءة حزنوا كثيرا لوفاته المفجعة، في غضون ذلك، قال والدا الراحل، ستيفن وكارول، إنه حلم دائما بأن يعمل في مجال الديبلوماسية ويمثل بلاده في الخارج.

وأضافت أنه كان ابنا ودودا، وطلبت من الناس أن تراعي خصوصية العائلية خلال هذه الفترة الحرجة بعد الفقدان "القاسي"، وأوردت العائلة، في بيان، أن الديبلوماسي الراحل كان، قيد حياته، إنسانا لطيفا وكريما ومرحا.

وفي بريطانيا، أعلنت السلطات الصحية تسجيل أكثر من 8 آلاف إصابة بالفيروس، بينما وصل عدد الوفيات الناجمة عن المرض إلى 435.

يشار إلى أنه بوفاة ديك وصل عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في المجر إلى 10 طبقاً للبيانات الرسمية للحكومة المجرية التي نشرت في وقت سابق الأربعاء والتي اكتفت بالقول إن مواطناً بريطانياً توفي نتيجة إصابته بالفيروس.

وفي الإجمال، أحصيت عشرون ألفاً و334 وفاة غالبيتها في أوروبا، حيث سجلت 13 ألفاً و581 وفاة. وتبقى إيطاليا (7503 وفيات) البلد الأكثر تضرراً، تليها إسبانيا (3434 وفاة) والصين (3281) بؤرة الوباء الأساسية.

وتخشى الدول الأوروبية من ازدياد تدهور الأمور فيها، خاصة وأن غالبية الدول الأوروبية تعاني من نقص كبير في الكمامات وأجهزة التنفس، وهو ما تسبب بإحراج كبير لتلك الدول المتطورة.

وتسبب النقص في المواد الطبية الأولية إلى اشتعال أعمال شغب بين الدول، حيث صادرت التشيك شحنة كمامات كانت قادمة إلى إيطالية، كما صادرت إيطالية شحنة معقمات كانت متجهة لتونس. 

حزمة الإنقاذ الحكومية في أمريكا تنعش الأسواق
الكتلة الأوروبية توسع قائمة الأعضاء

مواضيع مشابهة