إيران تسجل إصابتين بـ “كورونا” وتعلن مباشرة وفاتهما

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الأربعاء، إصابة شخصين بفيروس كورونا المستجد، في أول إعلان عن إصابة بالفيروس في البلد الآسيوي، حيث صرح المتحدث باسم الوزارة كيانوش جهانبور إن الحالتين رصدتا في مدينة قم، جنوب العاصمة الإيرانية.

وأضاف: “في اليومين الماضيين، رصدت بعض الحالات المشتبه بها فيروس كورونا المستجد في مدينة قم” وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية إرنا.
وقال جهانبور: “تم إرسال فرق بعد ورود التقارير، وبناء على البروتوكول المعمول به تم عزل الحالات المشتبه بها وفحصها”.

وتابع “من بين العينات التي أرسلت، أكد مختبر إصابة اثنتين منها بفيروس كورونا المستجد قبل دقائق، وبعض العينات الأخرى كانت فيروس إنفلونزا-ب”، وأكد المتحدث إجراء فحوص إضافية على الحالتين، وسيتم الإعلان عن النتائج النهائية “في أقرب وقت”.

وفور الإعلان عن الإصابتين، أعلنت مساء اليوم الأربعاء، وكالة مهر الإيرانية للأنباء وهي وكالة شبه رسمية، أن إيرانيين اثنين توفوا بعد إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد ساعات من إعلان وزارة الصحة الإيرانية إصابة شخصين بالمرض.
وقال رئيس جامعة العلوم الطبية بمدينة قم الإيرانية لوكالة مهر للأنباء، إن إيرانيين اثنين توفيا في المستشفى بعد اكتشاف إصابتهما بفيروس كورونا.
وأضاف: “توفي إيرانيان، تأكدت إصابتهما بفيروس كورونا المستجد اليوم، نتيجة مرض في الجهاز التنفسي”.

وكانت شبكة الأخبار الأمريكية CNN، أوضحت أن حصارًا على الصين بسبب كورونا شمل 780 مليون شخص، باتت حركتهم مقيدة، خاصةً مع ارتفاع معدلات الإصابة وتسارع وتيرة انتشار الفيروس على المستوى المحلي والعالمي.

وأشارت الشبكة الأمريكية، إلى أن الفيروس تسبب في إصابة ما يقارب 70 آلف شخص في الصين، قتل منهم 2000، لافتةً إلى أن الإجراءات الصينية شملت إغلاقاً تاماً للمجمعات السكنية وفرض حجر صحي ذاتي والإقامة الجبرية في المنازل، خاصة في مقاطعة هوبي، الذي تتواجد به مدينة ووهان مركز انتشار الوباء، وبكين وشنغهاي، بالإضافة إلى عدد من المدن الموبوءة .
إلى جانب ذلك، أوضحت الشبكة أن السلطات الصحية الصينية، تجري زيارات دورية إلى المنازل للتأكد من عدم وجود مصابين بالفيروس، مشددة على ضرورة الإبلاغ عن أي حالة إصابة جديدة يمكن ملاحظتها، بالإضافة إلى تنظيم دوريات خاصة بتوزيع احتياجات الأسر اليومية على المنازل. 
كما أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجرته “إبسوس” للأبحاث مؤخراً لعينة عشوائية من السكان في 8 دول، وجود إجماع على ضرورة فرض حظر على الطيران من وإلى الصين، كأحد الإجراءات الاحترازية التي لا بد منها لوقف انتشار فيروس كورونا القاتل، الذي يواصل حصد الأرواح حول العالم.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق