fbpx
أخر الأخبار

ابنة بشار الأسد من اسطنبول إلى بودروم التركية

مرصد مينا – تركيا

تداولت وسائل إعلام تركية، صوراً لفتاة، قالت إنها ابنة رئيس النظام السوري، “زين الأسد”، أثناء قيامها برحلة سياحية برفقة أصدقاءها في مدينة بودروم الساحلية التركية، الواقعة على بحر إيجة.

وتبلغ “زين” 16 عاماً من العمر، وهي ثاني أبناء “بشار الأسد” بعد ابنه الأكبر “حافظ” 19 عاماً، والذين اعتادا مؤخراً على الظهور مع والديهما وشقيقها الأصغر، “كريم” 15 عاماً، خلال الزيارات، التي أجراها رأس النظام إلى جرحى قواته في منطقة الساحل.

تزامناً، أشارت صحيفة صباح، المحسوبة على حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، إلى أن “زين” قبل توجهها إلى المدينة الساحلية، كانت موجود في مدينة اسطنبول، حيث أجرت زيارة لبعض أقاربها المقيمين هناك، لتنتقل بعدها إلى بودروم وتستكمل هناك رحلتها السياحية.

وجود ابنة بشار الأسد في اسطنبول أثار الجدل في الأوساط السورية لاسيما أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لا ينفك يتحدث عن عداوتها لبشار الأسد.

المصادر الإعلامية اشارت أن “زين” استأجرت 6 سيارات سياحية فاخرة وأنها مع أصدقائها قاموا بإخفاء هويتهم الحقيقية، خاصةً وأنه من المفترض أن العلاقات بين حكومة أنقرة وحكومة النظام السوري متوترة منذ عام 2011، ما أثار عدة تساؤلات حول طريقة دخولها إلى تركيا، بحسب ناشطين سوريين.

وكانت سوريا قد شهدت خلال الأشهر الأخيرة الماضية، موجة انتقادات وجدل في أوساط الموالين للنظام بسبب حياة الرفاهية والبذخ، التي يعيشها أبناء أركان النظام وخصوصاً “بشار الأسد” و”رامي مخلوف” و”بشرى الأسد” و”بثينة شعبان”، والرحلات السياحية الباهظة، التي يقومون بها إلى خارج البلاد ونشره لصور رحلاتهم وتفاصيل حياتهم المترفة، فيما يعاني الشعب السوري من أسوء موجة فقر وجوع عرفها منذ مطلع القرن العشرين، بعد أن ارتفعت نسبة الفقر إلى نحو 80 في المئة، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى