fbpx

السودان.. رفع التجميد عن مليار دولار للبنك الدولي

مرصد مينا – السودان

يبدو ان السودان بدا فعليا في جني انعكاسات رفع واشنطن لاسمه من قائمة الدول الراعية للارهاب وتحقيق المنافع التي كانت تنتظرها من وراء ذلك، حيث اعلنت وزارة الخزانة الأميركية تسوية متأخرات على السودان بقيمة مليار دولار للبنك الدولي. وتسمح هذه الخطوة للسودان بالسحب من تمويل بقيمة 1.5 مليار دولار من المؤسسة الدولية للتنمية التابعة للبنك الدولي.
وقد رحبت وزارة المالية السوداني بهذا الاجراء الامريكي، اذ اكدت القائمة باعمال وزير المالية، هبة محمد علي، إن بنك الصادرات والواردات الأميركي سيقدم ضمانات للمستثمرين الأميركيين من القطاع الخاص يمكن أن تصل إلى مليار دولار بعد أن رفعت الولايات المتحدة السودان من قائمة رعاة الإرهاب. وتابعت، أن الدعم الأميركي سيمتد إلى توفير القمح وغيره من السلع على مدى أربعة أعوام.
وتجري في الوقت الحالي مباحثات بين الحكومة السودانية والسلطات الأميركية، للإفراج عن الأموال السودانية المجمدة في البنوك الأميركية، والتي تعود إلى الحكومة السابقة قبل تصنيفها في قائمة الدول الراعية للإرهاب أي منذ حوالي 27 عاما.
ويرجح بان تصل قيمة تلك الأموال المجمدة الى حوالي 48 مليون دولار.
هذا بالإضافة الى مطالبات سودانية لدفع 59 مليار دولار من الولايات المتحدة لقاء استخدام المجال الجوي وخدمات الملاحة الجوية من قبل الشركات والخطوط الجوية الأميركية على مدى 27 عاماً دون دفع الرسوم مقابل تلك الخدمات.
وحسب وسائل اعلام محلية، فان السودان يتوقع دخول العديد من الاستثمارات الامريكية الى البلاد، باعتبار ان العديد من الشركات التقنية والصناعية والزراعية، كانت قد أبدت رغبتها في الدخول إلى السوق السودانية، والمشاركة في الاستثمار هناك، كما جرت استقبالات وزيارات إلى الخرطوم بهذا الشأن الأسبوع الماضي.
ومن بين تلك الشركات، نجد شركتا (بوينغ) و(جنرال إلكتريك) التين ستكونا قريباً في السودان، وذلك بعد أن زارت إحدى الشركتين الخرطوم والتقت رئيس الوزراء السوداني، وناقشتت معه الأمور التفصيلية بهذا الشأن، كما أن هناك عدداً من البنوك الأميركية وشركات الصرافة وشركات الاستثمار الزراعي والطاقة المتجددة، أبدت استعدادها في دخول السوق السودانية، والمشاركة في عملية الاستثمار والبنية التحتية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى