fbpx

الهدوء يعود إلى غزة.. المستوطنون إلى القرب من الملاجئ

نجحت جهود مصرية وأممية في إعادة الفصائل في غزة وايقاف إطلاق النار من قبل إسرائيل.
وقال برهوم إنه “بجهود مصرية وأممية تم التوصل للعودة للحالة السابقة من التهدئة بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية”.
وتدهور الوضع عسكرياً في قطاع غزة، مساء الجمعة، بعد أن قتلت إسرائيل 4 فلسطينيين في القطاع، بينما أعلن جيش الاحتلال مقتل جندي.
واستهدفت مدفعية قوات الاحتلال مواقع عدة في القطاع، ما أسفر عن مقتل 4 فلسطينيين، وإصابة أكثر من 120.
وأعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أن الأربعة الذين سقطوا بالقصف الإسرائيلي في خان يونس ورفح من عناصرها.
وفي وقت لاحق، أفاد مراسل “العربية” أن منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية اعترضت صاروخين من أصل ثلاثة أطلقت من قطاع غزة.
من جهتها، حذرت الرئاسة الفلسطينية من سياسة التصعيد الجارية حالياً على حدود قطاع غزة، وطالبت المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لمنع تدهور الأوضاع.
بدوره، حض نيكولاي ملادينوف، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى الشرق الأوسط، إسرائيل وحماس، يوم الجمعة، على “الابتعاد عن حافة الهاوية”.
وكتب ملادينوف على تويتر “يجب على الجميع في قطاع غزة الابتعاد عن حافة الهاوية. ليس الأسبوع المقبل وليس غداً، بل فوراً”. وأضاف “يجب إفشال الذين يريدون إثارة حرب بين الفلسطينيين والإسرائيليين”.
لكن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أبلغ ملادينوف، مساء الجمعة، بأن إسرائيل سترد بقسوة في قطاع غزة.
ونقلت القناة العاشرة الإسرائيلية عن ليبرمان قوله للمبعوث الأممي إن “حماس تتعمد تدهور الوضع، وسنرد بقسوة وكافة المسؤولية من الآن فصاعداً تقع على قيادة حماس”.
وفي إسرائيل، أوصى رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، بتجديد القصف على القطاع، خلال جلسة مع قيادة أركان الجيش.
وقال متحدث باسم جيش الاحتلال، إن قوات الجيش تتحرك وتواصل العمل بقوة ضد مجموعة أهداف في قطاع غزة.
إلى ذلك، أغلقت قوات الاحتلال شاطئاً وطلبت من السكان البقاء قرب الملاجئ، كما أمر الجيش، مساء الجمعة، المستوطنين في مناطق “غلاف غزة” بالبقاء في الأماكن القريبة من الملاجئ تجنباً لرد فلسطيني.

وكالات
مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الإعلامي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى