fbpx

بالأسماء.. تعرف على عناصر حزب الله المعاقبون أمريكيا

شملت عقوبات أمريكية جديدة صدرت مساء أمس الجمعة، عناصر من مليشيا حزب الله، وشركات متورطة في تمويله، لكن لم يثبت أنها تتبع له مباشرةً، بأمر من وزارة الخزانة الأمريكية، بعد تصريح من الخارجية الأمريكية بملاحقة ومعاقبة كل من يتورط بتمويل مليشيا حزب الله اللبناني.

حيث أصدرت وزارة الخزانة الأميركية رزمة عقوبات جديدة مساء أمس الجمعة، استهدفت شخصيات وشركات لبنانية متورطة بتمويل حزب الله، ومن الأشخاص الذين شملتهم العقوبات الأمريكية الجديدة؛ “صالح عاصي” و”ناظم سعيد أحمد”، حيث قالت وزارة الخزانة الأمريكية إنهما “متهمان بغسل الأموال وتمويل مخططات إرهابية، ودعم حزب الله”.

ويضاف إلى هذين الاسمين اسم جديد، أثار ضجة غير مسبوقة وهو رجل الأعمال اللبناني “طوني بطرس صعب”، وهذا الرجل لا ينتمي لحزب الله وخارج منظومته الطائفية كلياً، الأمر الذي أثار انتباهاً كبيراً، إذ تعد السابقة الأولى من نوعها في تاريخ العقوبات التي تطال رجال محسوبين على مليشيا حزب الله اللبناني، لكنهم ينتمون حقيقةً لتيار فكري وديني وطائفي مغاير تماماً.

وكان مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى “ديفيد شينكر” قد صرح قبيل صدور قائمة الأسماء الذين طالتهم العقوبات الجديدة بأن “كل من يتورط في تمويل منظمة حزب الله الإرهابية معرّض للعقوبات . . . إن أشخاصاً من كافة المذاهب والأديان متورطون بتمويل حزب الله”.

ما يعني أن للميشيا التابعة مباشرةً لإيران، والتي تعتبر الذراع الإيراني الأقوى في المنطقة، أذرع عابرة للحدود الدينية والطائفية، وحتى الدولية والإقليمية، ما يفاقم من خطر هذه المليشيا والتيار الداعم لها.

وطوني صعب، لبناني مسيحي ماروني، متزوج من مسيحية مارونية، ويعيش كذلك في منطقة تنورين التحتا، ذات الأغلبية المسيحية، عمل كرئيس لقسم المحاسبة في شركة “إنتر إليمنت” المصنفة على لائحة الإرهاب، قبل أن يتم الإستغناء عن خدماته كلياً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى