fbpx

بعد اعتقال دام 19 عاما.. واشنطن تُعيد معتقلاً مغربيا من “غوانتانامو” إلى بلاده

مرصد مينا- المغرب

أعادت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الاثنين، آخر معتقل مغربي لديها في سجن غوانتنامو، إلى بلاده، وذلك بعد اعتقال دام 19 عاما.

وسائل إعلام أمريكية ومغربية، قالت إن المعتقل “عبد اللطيف ناصر” أفرج عنه بالفعل، وتم تسليمه إلى المغرب، ضمن اتفاق بين واشنطن.

وبالرغم من عدم إدانته من قبل السلطات الأمريكية، حسبما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز”، إلا أن “عبد اللطيف ناصر” سيبقى في بلده المغرب تحت المراقبة الأمنية، وذلك تنفيذا للاتفاق بين واشنطن والرباط.

يشار إلى أنه، بعد خروج المغربي “ناصر” من سجن “غوانتنامو” الشهير، يكون عدد السجناء المتبقين في الخليج الكوبي 39 معتقلاً، علما بأن الولايات المتحدة الأمريكية احتجزت هناك حوالي 675 سجيناً وفق ما نقلته صحيفة “نيويورك تايمز”.

وكانت الولايات المتحدة تعتقل 14 مغربيا بينهم “عبد اللطيف ناصر”، وبدأت بتسليمهم إلى بلدهم منذ العام 2003.

ويرى مراقبون، أن نقل “عبد اللطيف ناصر” البالغ من العمر 56 عامًا، أول علامة على جهد متجدد في عهد الرئيس “جو بايدن” لإغلاق السجن من خلال إرسال المعتقلين إلى دول أخرى تتعهد بضمان بقاء السجناء تحت الإجراءات الأمنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى