fbpx

جنود وآليات عسكرية روسية جديدة إلى سوريا ما الذي يجري؟

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الخميس أنها سترسل 276 شرطياً عسكرياً إضافياً إلى سوريا، مصحوبة بنحو 33 آلية عسكرية، وبحسب بيان وزراة الدفاع الروسية فإن القادمين الجدد إلى سوريا من المتوقع أن يصلوا إلى سوريا في غضون أسبوعين.

وتأتي الخطوة الروسية هذه ضمن تغيرات في المعادلة شمالي سوريا، حيث دخلت تركيا بقوة عسكرية وسيطرت على المنطقة التي كانت سابقاً تعرف بالإدارة الذاتية الكردية.

وقالت الوزارة اليوم الخميس في بياناه: ” سيتم نشر كتيبتين من الشرطة العسكرية في سوريا خلال أسبوع”، وأوضح مصدر من وزارة الدفاع أنه لا يوجد الآن قتال حقيقي في سوريا، وقال: “كل شيء متوقف”.

لكن وزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو” صرح مؤخراً بأنه في الوقت الحالي سيكون لدى الشرطة العسكرية الروسية قوات كافية للقيام بدوريات في المنطقة المحددة في سوريا، ولكن ستكون هناك حاجة إلى معدات إضافية في المستقبل.

ونصت مذكرة الاتفاق الروسي التركي الصادرة التي وقعت الثلاثاء قبل يوم أمس، إلى أنه خلال 150 ساعة، سيتم انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية لمسافة 30 كم عن الحدود مع تركيا إلى الغرب والشرق من منطقة عملية “نبع السلام”.

أعلنت الشرطة العسكرية الروسية في سوريا أمس الأربعاء، أنها بدأت تسيير دورياتها لأول مرة في مدينة عين العرب على الحدود التركية السورية.

وقال المتحدث باسم قيادة مجموعة القوات الروسية في سوريا اللواء “إيغور سيريتسكي” في تصريحات صحفية نشرت اليوم الخميس: ” وفقاً للاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين الرئيسين الروسي والتركي، بدأت الوحدات العسكرية الروسية ابتداء من ظهر يوم 23 أكتوبر، بتسيير دوريات على طول الحدود السورية التركية، تشمل منطقة مدينة عين العرب “كوباني”.

وبخصوص موقع تمركز الشرطة الروسية في مدينة عين العرب شمال شرق سوريا، قال: ” تقع نقطة تمركزنا عند الحدود على بعد بضعة كيلومترات من عين العرب وكيلومترين من الأراضي التركية، على تلة مرتفعة ومجهزة وفيها برج اتصالات”.

وأضاف “سيريتسكي” إن الشرطة العسكرية الروسية ستضع مع حرس الحدود السوري آلية لانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية مع أسلحتها من منطقة الحدود حسب الاتفاق التركي الروسي.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى