fbpx

حملة " كسر الحدود" في إدلب‎ ‎‏.‏‎.‎‏ وصولا إلى أوروبا

أطلق مجموعة من الناشطين في محافظة إدلب يوم أمس الثلاثاء دعوات لحملة أطلقوا عليها حملة كسر الحدود و حملت ;شعار “ذاهبون إلى أوربا بحثا عن السلام”. وتهدف الحملة بحسب بعض المشرفين عليها إلى تجميع أكبر عدد من المدنيين في منطقة باب الهوى الحدودية و من ثم التوجه إلى الحدود السورية التركية من أجل أختراقها . ويرى المشرفون على الحملة أن في اختراق تلك الحدود رسالة واضحة للمجتمع الدولي لضرورة حماية المدنيين في ;إدلب أو تحمل عبء اللاجئين بسبب الحرب. الجدير بالذكر أن هذه الحملة الأولى من نوعها والتي تستعمل ملف اللاجئين كتهديد للمجتمع الدولي، إلا أن الرئيس التركي اردوغان كان قد لوح بهذا الملف مهددا أوروبا بتفدق اللاجئين في عدة تصريحات سابقة. مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الإعلامي “مينا”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى