سد النهضة.. الصين وروسيا ترفضان إصدار قرار أممي ملزم لأثيوبيا

مرصد مينا- مصر

كشفت مصادر مصرية، عن تلقي مصر خيبة أمل كبيرة، بسبب رفض موسكو وبكين إصدار أي قرارات لصالحها أو مُلزمة لأثيوبيا في أزمة سد النهضة التي لا تزال تُراوح مكانها دون أي اتفاق.

وذكرت المصادر ذاتها أن الموقف الروسي والصيني سيضع مصر في ورطة كبيرة، ولم يتبق أمامها سوى التمسك بإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي شرعت في درس مُقترح حجب بعض المُساعدات لإثيوبيا على خلفية مشروع سد النهضة، في وقت أحدث هذا القرار انقساما وخلافات بين فريق مُؤيد لمعاقبة أديس ابابا وآخر يدعو إلى موقف مُحايد لتجنب فقدان أي من الدولتين مصر وإثيوبيا، وتعتبر الصين وروسيا من بين الدول الخمس الكبار في مجلس الأمن الدولي.

وتفاقمت متاعب مصر في الآونة الأخيرة بعدما أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، خلال القمة الإفريقية المُصغرة برئاسة جنوب إفريقيا، أخيراً، انتهاء بلاده من الملء الأول للسد بكمية تصل لـ 4.9 مليارات متر مكعب من المياه، وذلك من دون التوصل إلى اتفاق مسبق مع مصر والسودان.

وتصاعدت حدة التوتر كثيرا بين أطراف النزاع، بعد أن نشر التلفزيون الإثيوبي، قبل أيام فيديو يعرض لأول مرة لحظة ملء بحيرة “سد النهضة”، واتسعت رقعة الغضب في مصر بعد تهنئة وزير الخارجية الإثيوبي، جيدو أندارجاشيو، مواطنيه بإتمام بلاده المرحلة الأولى من ملء الخزان، قائلاً في تغريدة عبر حسابه على “تويتر”: “تهانينا.. سابقاً كان النيل يتدفق، والآن أصبح في بحيرة، ومنها ستحصل إثيوبيا على تنميتها المنشودة.. في الحقيقة.. النيل لنا”.

بالمقابل أكدت مصر تمسكها بالحفاظ على حقوقها من المياه وعدم التفريط في مصالحها المائية، وقال المُتحدث باسم وزارة الري والموارد المائية المصرية، المُهندس محمد السباعي، في تصريح صحفي، إن مصر لا ترد على الاستفزازات باستفزاز.

وفند محمد السباعي تأثير الملء الأول لسد النهضة على مصر لوجود احتياطي ومخزون مائي في بحيرة ناصر والسد العالي, وكشف أن الموسم المائي لمصر يبدأ في آب/ أغسطس وسبتمبر/أيلول وأكتوبر/ تشرين الأول، بينما يبدأ الهطول على منابع النيل بداية من أواخر  آيار ويصلُ لمصر في تلك الشهور.

غير أن السُودان وحسب تصريحات السباعي تأثرت بالملء الأول لسد النهضة، لأنهُ لم يكن لديها مخزون مائي وكانت السدود لديها خالية لكونها كانت تستعد لاستقبال الفيضان، وبعد حجز المياه في سد النهضة، حدث جفاف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق