fbpx

طائرات تجسس فوق جنوب لبنان.. ماذا يحدث؟

أفادت وسائل إعلامية لبنانية، مساء أمس السبت، إنه تم رصد طائرة تجسس إسرائيلية فوق الضاحية الجنوبية، مشيرة إلى أن الجيش اللبناني انتشر في المنطقة بشكل مكثف دون وقوع أي حادثة تذكر.

وذكرت قناة الجديد، أن عدداً من سكان المنطقة سمعوا صوتاً مرتفعاً لطائرة مسيرة، وهي تحوم فوق هدف محدد على علوٍ منخفض جداً في ذات المنطقة التي تم إسقاط طائرتين مسيرتين فيها قبل فترة، لافتة إلى أن عناصر كبيرة من الجيش اللبناني والمخابرات والأمن، انتشروا بشكل كثيف تحديداً في منطقة “معوض”، وهي المنطقة التي شهدت سقوط الطائرات شهر أغسطس الماضي.

وقالت مصادر محلية : ” الطائرة استمرت بالتحليق لمدة أربعين دقيقة”، في حين أكد سكان المنطقة أنهم شاهدوا الطائرة وهي تحلق بين المباني، في إشارة للعلو المنخفض الذي حلقت فيه الطائرة، لافتين إلى أن الطائرة اختفت لكن الصوت لم ينتهي إلا بعد ساعات.

وبحسب القناة، فإن الجيش اللبناني كان على أهبة الاستعداد، لاستهدداف أي جسم معادٍ في الأجواء، لا سيما بعد الانتشار الكثيف له في المنطقة، حيث أظهرت مقاطع فيديو بثتها “الجديد” عدداً كبيراً من الجنود اللبنانيين، ينتشرون في المنطقة بعتادهم الكامل، تحسباً لحدوث أي طارئ، مشيرة إلى أن قيادة الجش اللبناني ستصدر بياناً حول الحادثة.

وفي آواخر شهر أغسطس الماضي، أعلن الجيش اللبناني، أن طائرتي استطلاع إسرائيليتين اخترقتا الأجواء اللبنانية، فوق الضاحية الجنوبية لبيروت، مشيراً إلى أن إحدى الطائرات سقطت، فيما انفجرت الثانية في الأجواء، وتسببت بأضرار مادية.
وقال بيان رسمي للجيش حينها: “بتاريخ 25 آب، وأثناء خرق طائرتي استطلاع تابعتين للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية فوق منطقة معوض حي ماضي في الضاحية الجنوبية لبيروت، سقطت الأولى أرضاً، وانفجرت الثانية في الأجواء متسببة بأضرار اقتصرت على الماديات”.

أما ميليشيا حزب الله، التابعة لإيران، فعلقت وقتها بالقول: “الطائرة الإسرائيلية أحدثت أضراراً في البناء الذي يقع فيه مكتبه الإعلامي، وأن الطائرة الثانية كانت معدة لتنفيذ اغتيالات”، لا سيما بعد مقتل عنصرين على الأقل من الحزب في هجومٍ شنته الطائرات الإسرائيلية على موقع له جنوب العاصمة السورية دمشق، قبل حادثة سقوط الطائرات.

مرصد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الإعلامي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى