fbpx

“كنز لليهود”.. “تيجان دمشق” المسروقة تحت وصاية المكتبة الاسرائيلية

مرصد مينا

أصدرت محكمة إسرائيلية قرارا يقضي بالإبقاء على مخطوطة “تيجان دمشق” في عهدة “المكتبة الوطنية” الحكومية الإسرائيلية.

وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن “محكمة القدس قررت أن تظل المخطوطات التسعة تحت وصاية المكتبة الوطنية لحفظها، حيث تعتبر أن الكتب كنوز مملوكة للشعب اليهودي ولها أهمية تاريخية ودينية وقومية ويجب الحفاظ عليها، وأن أفضل طريقة لذلك هي استمرار وجودها في المكتبة الوطنية تحت وصاية سلطة عامة”.

وأضافت وسائل الإعلام أنه “ربما يكون ما أقنع المحكمة بضرورة بقاء المخطوطات في عهدة المكتبة الوطنية هو المعرفة الخاصة اللازمة للحفاظ عليها، والظروف الخاصة التي يجب حفظها فيها”، على حد قولها.

و”تيجان دمشق” هي عبارة عن 9 مخطوطات نادرة، تعود إلى العصور الوسطى، ويتراوح عمرها بين 700 و1000 عام، ويرى خبراء أنها “ضرورية جدا لفهم التطور والتغير الذي عرفته نصوص التوراة”.

واستولت إسرائيل على المخطوطات في عام 1993، حيث هربتها من العاصمة السورية دمشق في عملية للموساد بمساعدة دبلوماسي كندي، شبهتها الصحف الإسرائيلية بأفلام التشويق.

وتحتفظ إسرائيل بالمخطوطات النادرة، التي تتميز بأحرف متحركة وعلامات ترقيم وعلامات تساعد على النطق الصحيح، في الجامعة العبرية في القدس والمكتبة الوطنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى