fbpx

مساهمة مالية ضخمة من بلجيكا لترميم قصر البارون في مصر

أفادت وسائل إعلام مصرية، أن بلادها وقعت مع بلجيكا مذكرة تفاهم للمساهمة في ترميم وإعادة توظيف قصر “البارون إمبان” في حي مصر الجديدة، بقيمة 16 مليون جنيه في إطار مبادلة الديون البلجيكية.

وذكرت صحيفة المصري اليوم، أن مذكرة التفاهم التي وقعتها وزيرة الاستثمار الدكتورة “سحر نصر” وسفيرة بلجيكا لدى القاهرة “سيبيل دو كارتييه”، تنص على أنه في إطار حماية وتطوير التراث الأثري المصري والحفاظ عليه، سيتم استخدام مبلغ المبادلة لتمويل مشروع ترميم “البارون إمبان.”

وتهدف هذه الخطوة إلى توفير بوابة متكاملة لإعادة تأهيل القصر، ورفع مستوى الوضع الحالي، وخطة لإدارة الموقع، وذلك بناءً على دراسات متخصصة لتحقيق أغراض حماية العناصر الأثرية وتاريخها، وتاريخ تطور نسيجها الحضاري، والبيئة المحيطة بها والحفاظ عليها.

الوزيرة سحر، قالت في تصريحات صحافية: “إن مصر حريصة على تعزيز العلاقات الاستراتيجية والتنموية والاستثمارية مع بلجيكا، إذ جاءت مذكرة التفاهم من أجل المساهمة في ترميم وإعادة توظيف القصر، في إطار “برنامج مبادلة الديون مع بلجيكا”.

لافتة، إلى أن هذا البرنامج، هو عبارة عن استخدام الديون في مشروعات تنموية، مشيرة إلى أن الوزارة تبحث التوسّع فيه مع بلجيكا وإيطاليا وألمانيا، لأنه يحول الديون إلى منح تنموية واستثمارية في المجالات ذات الأولوية للدولة.

وأضافت سحر، أن وزارتها تضع ضمن أولوياتها، توفير المنح لتطوير التراث الأثري المصري باستمرار، من أجل الحفاظ عليه، في إطار التعاون مع وزارة الآثار.

وقال وزير الآثار المصري “الدكتور خالد العناني” : “إن الآثار أنهت حتى الآن أكثر من 85% من أعمال ترميم القصر، والذي من المقرر افتتاحه خلال العام الجاري.

من جانبها، شددت السفير البلجيكية ” كارتييه” على أن العلاقات بين البلدين عميقة وممتدة، تمثل الشراكة التاريخية منذ بدايات القرن الماضي، إذ أسسها البارون إمبان عن طريق إعادة استخدام العمارة الإسلامية بشكل حديث، ليتم تأسيس مدينة مصر الجديدة المتسامحة مع كافة الأعراق والأديان.

وأكدت كارتييه، على أن هذه الإتفاقية، ستساهم في إعادة افتتاح هذا القصر، لعرض قصة الشراكة بين البلدين، وقصة مصر الجديدة “مدينة الشمس”.

مرصد الشرق الأوسط وشمال افريقيا الإعلامي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى