fbpx

الصوم يقي الإنسانَ أمراضاً عديدة

توصل باحثون في إحدى الجامعات الأمريكية إلى أن الصوم لمدة 18 ساعة يحمي الجسم من الإصابة بأمراض عديدة، ويكون علاجا لأمراض السرطان، والسمنة، والسكري، وأمراض القلب أيضا.

الشبكة الأمريكية “سي إن إن” نشرت تقريرا يوضح نتائج دراسة أجريت على الإنسان والحيوان، قام بها باحثون في جامعة جونز هوبكنز الأميركية، كما استندوا في بحثهم على دراسات سابقة وأكدوا أن الصيام المتقطع يمكن أن يقلل من ضغط الدم ويساعد في علاج السمنة والسرطان ومرض السكري وأمراض القلب، كما له دور على زيادة تركيز الأشخاص، وتحسين ذاكرتهم.
وبحسب ما توصل إليه مؤلف الدراسة الرئيسي، الدكتور مارك ماتسون، أستاذ علم الأعصاب بجامعة جونز هوبكنز، والذي أجرى أيضا اختبارات على مجموعة من القوارض، وجد أن الصوم لمدة تتراوح بين 16 إلى 18 ساعة يوميا يحدث تحولا في التمثيل الغذائي للجسم، حيث يتم تحويل الدهون إلى طاقة بدلا من تخزينها، كما أنه يحسن مستويات السكر في الدم، مشيرا إلى أن ما سبق يقوي الصحة ويقلل الأمراض، خاصة أمراض القلب والسكري، وفي النتيجة، يساعد على إطالة العمر.

كما أوضح ماتسون أن أكبر مثال على ذلك هم سكان جزيرة أوكيناوا اليابانية، المعروفون بطول العمر، حيث تتجاوز أعمار أغلبهم المائة عام، وتقل إصابتهم بالأمراض بشكل كبير، مشيرا أن هؤلاء السكان يتبعون حمية غذائية تعتمد على الصيام لساعات طويلة.

لكن نتائج هذه الدراسة لقيت رفضا من قبل بعض خبراء الصحة، فمن وجهة نظرهم فإن الصوم لفترة طويلة يجعل الشخص أكثر عصبية وأقل تركيزا، إلا أن ماتسون قال إن هذه الأمور “مؤقتة وشائعة في البداية فقط ولكن عند اعتياد الجسم والدماغ على هذا النوع من الصوم، بعد نحو أسبوعين من بدئه، سيصبح كل شيء على ما يرام”. 

Read More

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى